: آخر تحديث

أمير قطر يعلن عن 10 مليارات يورو من الاستثمارات في ألمانيا

برلين: أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في برلين الجمعة أن بلاده ستستثمر 10 مليارات يورو (11.6 مليار دولار) في ألمانيا، في وقت تفرض أربع دولة مجاورة مقاطعة اقتصادية على الدوحة. 

وقال الشيخ تميم في افتتاح المنتدى الألماني - القطري للأعمال، بحضور المستشارة أنغيلا ميركل، "نعلن رغبة قطر في استثمار 10 مليارات يورو في الاقتصاد الألماني في السنوات الخمس المقبلة".

وتعتزم قطر الاستثمار في قطاعات السيارات والتكنولوجيا المتطورة والمصارف - مكامن القوة التقليدية للاقتصاد الألماني. وذكرت صحيفة هاندلسبلات المتخصصة بالأعمال إن الدوحة مهتمة بشكل خاص بالاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة التي يطلق عليها "ميتلستاند".

في السنوات الماضية تعرّضت استثمارات قطر في مؤسسات صناعية أو مالية لخسائر، ومنها في أكبر البنوك الدائنة دويتشه بنك الذي يواجه مشاكل.

ومنذ أكثر من عام قطعت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها بقطر، واتهمتها بدعم جماعات "إرهابية"، والتقارب مع إيران، وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

دفعت تلك المقاطعة بالمسؤولين القطريين إلى التوجه إلى حلفاء أبعد، وتعتبر ألمانيا اليوم ثالث أكبر الشركاء التجاريين لقطر بعد الولايات المتحدة والصين.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين بأكثر من الضعفين منذ 2011 وصولًا إلى 2.8 مليار يورو. والجمعة أيضًا أكدت ميركل خططًا ألمانية لبناء مرفأ للغاز الطبيعي المسال في ألمانيا. يشار إلى أن قطر أكبر مصدر في العالم للغاز المسال. والدولتان مهتمتان بتركيا، وقد أعلنت قطر في الشهر الماضي عن استثمارات بقيمة 15 مليار دولار هناك.

أما برلين فترتبط بأنقرة بجالية تعد الملايين وباتفاقية تقضي بمنع تركيا وصول اللاجئين القادمين من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

وتهاوت قيمة الليرة التركية أخيرًا وسط خلاف بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأميركي دونالد ترمب وفرض البلدين عقوبات متبادلة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل سيواجه العالم أزمة مالية جديدة؟
  2. أكبر عملية اختراق للخطوط البريطانية منذ 20 عامًا
  3. تقرير: الاقتصاد البريطاني بحاجة إلى إصلاح جذري