: آخر تحديث
عالم بريطاني يدعو إلى فرض ضوابط عليه تحمي البشر

الذكاء الاصطناعي أخطر من الإرهاب والتغيّر المناخي!

حذر الرئيس الجديد للجمعية العلمية البريطانية من أن الذكاء الاصطناعي مبعث قلق أكبر من مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية أو التغيّر المناخي أو حتى الإرهاب لمستقبل بريطانيا.  

إيلاف: نقلت صحيفة "دايلي تلغراف" عن البروفيسور جيم الخليلي أستاذ الفيزياء في جامعة سيري في جنوب انكلترا والرئيس المنتخب للجمعية العلمية البريطانية قوله إن التقدم التكنولوجي الذي لا سابق له في الذكاء الاصطناعي يحدث بسرعة فائقة من دون ضوابط أو كوابح وافية.  

مغذٍّ للبطالة
أضاف البروفيسور الخليلي إن تهديد الذكاء الاصطناعي لفرص العمل والأمن لم يُقيَّم تقييمًا دقيقًا، داعيًا الحكومة إلى الإسراع في فرض ضوابط.  

تابع الخليلي، الذي كان يتحدث في لندن تمهيدًا لانطلاق فعاليات مهرجان العلوم البريطانية في مدينة هال في شمال شرق انكلترا، في الأسبوع المقبل، إنه لو سُئل قبل عامين عن أهم قضية تتعلق بالمستقبل، لقال: "التغيّر المناخي أو أحد التحديات الكبيرة الأخرى التي تواجه البشرية، مثل الإرهاب ومقاومة المضادات الحيوية وخطر الأوبئة أو الفقر في العالم، لكنني متأكد اليوم أن أهم قضية ينبغي أن نتحدث عنها هي مستقبل الذكاء الاصطناعي الذي سيهيمن على ما سيحدث لكل هذه القضايا الأخرى نحو الأفضل أو الأسوأ".  

الحكومة مسؤولة
تساءل البروفيسور الخليلي قائلًا "إذا كان قراصنة إلكترونيون روس قادرين على التأثير في الانتخابات الأميركية، فما الذي يمنع إرهابيين الكترونيين من اختراق شبكات طاقة أو نقل أو مصارف أو منشآت عسكرية تُدار بالذكاء الاصطناعي؟". 

وشدد الخليلي على مسؤولية الحكومة عن حماية المجتمع ضد مثل هذه التهديدات والأخطار المحتملة. وحقق الذكاء الاصطناعي وعلم الروبوتات، الذي وصف بأنه الثورة الصناعية الرابعة، تقدمًا مذهلًا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك تطوير شبكات عصبية كان يُعتقد أن بناءها مستحيل في السابق.  

وقال البروفيسور الخليلي إن هناك مخاوف مشروعة من أن تؤدي تطبيقات الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع إلى تفاقم اللامساواة، وخاصة تضرر العمال غير الماهرين، باستحواذ الروبوتات والمنظومات الآلية على فرص عملهم.  

الأمن والخصوصيات إلى أين؟
لاحظ أن هناك "مستوى لم يُعهد له نظير من الاهتمام والاستثمار والتقدم التكنولوجي في هذا الحقل، الذي يشعر كثيرون، وأنا واحد منهم، بأنه يحدث بسرعة فائقة".  

وأشارت صحيفة "دايلي تلغراف" إلى استطلاع أخير أظهر أن 59 في المئة من البريطانيين يرون أنه ضروري استحداث الحكومة ضوابط أشد صرامة، معربين عن قلقهم بشأن خصوصية المعلومات والأمن في المقام الأول.  
 
وحذر بنك انكلترا قبل أيام من أن "شرائح واسعة" من القوى العاملة البريطانية مهددة الآن بالبطالة، نتيجة استحواذ الروبوتات والغوريثمات على وظائفها، وحتى قطاعات كان يُعتقد أنها محصّنة، مثل الكتابة الإبداعية، تحل محلها الآن برامج ذكية اصطناعيًا. 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "دايلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي: 
https://www.telegraph.co.uk/science/2018/09/05/artificial-intelligence-greater-concern-climate-change-terrorism/
  


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. من يقف وراء
  2. دخول سياسي ملغوم في المغرب: تحديات كبيرة وحكومة ضعيفة
  3. بغداد تدفع بقوات خاصة للتصدي لإحتجاجات البصرة
  4. طهران تحمل بغداد مسؤولية حرق قنصليتها في البصرة
  5. اكتشاف رياح قوية من فجر نشوء الكون
  6. فشل قمة طهران حول إدلب
  7. إيران تُخرج مواطنيها من البصرة وبغداد تأسف لحرق القنصلية
  8. طبيبة: مسؤولان أبلغاني بتردي صحة ترمب العقلية
  9. ازدياد حالات الانتحار في صفوف مراهقي بريطانيا
  10. هل تحسم قمة طهران الثلاثية مصير إدلب؟
  11. إعلان طلاق وزير الخارجية البريطاني السابق
  12. السيستاني: صبر الشعب نفد والسياسيون يتنافسون على المكاسب
  13. غالبية شباب بريطانيا لا تعتنق أي دين!
  14. سناتورة أميركية تقترح العودة إلى الدستور للإطاحة بترمب
  15. متابعة الفرنسي الذي ازدرى العلم المغربي في حالة سراح
  16. انشقاق في أكبر تحالف سياسي سني عراقي
في أخبار