: آخر تحديث
الرئيس الأميركي يعتبر أن القضية تتعلق بالأمن القومي

إستنفارٌ في البيت الأبيض... الجميع يبحث عن "الخائن"

لا شيء يشغل الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكثر من افتتاحية صحيفة "نيويورك تايمز" بقلم مسؤول كبير في إدارته منذ يومين، والتي سببت هزة عنيفة في البيت الأبيض.

إيلاف من نيويورك: ترمب وأركانه أصبح همّهم الأول الكشف عن هوية كاتب المقال المتفجر، الذي نال من هيبة الرئيس وإدارته على حد سواء، فجُند المخلصون والمقربون في سبيل العثور على أي دليل يوصلهم إلى معرفة من يقف خلف افتتاحية "الأربعاء الأسود"، كما طلب ترمب من وزير العدل جيف سيشينز فتح تحقيق أيضًا، لأن الأمر يتعلق بالأمن القومي من وجهة نظره.

أهمية العثور على "الخائن"
يريد ترمب تحقيق إنجازين من وراء الإصرار على معرفة الكاتب، الأول كشف "الخائن" وإحداث صدمة في إدارته عبر توجيه رسالة مفادها أنه قادر على كشف المتمردين في الداخل بسرعة كبيرة. 

أما الثاني فيأتي مكملًا للأول، فالرئيس ودائرته الداخلية يعتبرون أن صفة مسؤول كبير في الإدارة تنطبق على الوزراء ونوابهم، وأركان الأمن القومي، وبالتالي إذا تبيّن أن كاتب المقال لا يشغل أيًا من هذه المواقع، فإن ترمب سيحصل على فرصة كبيرة لضرب سمعة "نيويورك تايمز" ومعها وسائل الإعلام المُعارضة له.

اثنا عشر متهمًا
لائحة البيت الأبيض للمشتبه فيهم في كتابة المقال تضم 12 عشر اسمًا، بحسب ما ذكره أحد المستشارين لصحيفة "نيويورك تايمز"، بينما أشارت كيليان كونواي إلى أن ترمب على قناعة بأن الكاتب يعمل في مجلس الأمن القومي.

اختبار كشف الكذب
سناتور كنتاكي راند بول، وفي سياق محاولات كشف "الخائن"، اعتبر أنه يجب إخضاع كل موظف حائز تصريحًا أمنيًا في البيت الأبيض لاختبار كشف الكذب.

4 مشبوهين بحسب صحيفة مؤيدة لترمب
وأوردت صحيفة "دايلر كالر" المؤيدة لترمب، أربعة أسماء لشخصيات في الإدارة، زعمت أن أحدهم ربما يكون المسؤول الكبير الذي كتب الافتتاحية. 

وجاء على رأس الاحتمالات، رئيس مجموعة "عمل إيران"، برايان هوك، الموكلة إليه مهمة تنسيق الجهود الأميركية والدولية في سبيل تعزيز الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية على إيران.

المسؤول السيء
اتهمت الصحيفة هوك بأنه كان واحدًا من أسوأ مسؤولي إدارة الرئيس السابق جورج بوش الابن، من الذين عملوا في قضايا الأمم المتحدة، وبرفع الحد المسموح به للاجئين في الولايات المتحدة، في معارضة مباشرة لرغبات الرئيس ترمب.

ثلاثة تحت المراقبة
تضمنت اللائحة اسم أندريا هال موظفة الاستخبارات الأميركية، كما عملت في مجلس الأمن القومي، وكاري سيبيلكا العاملة في وزارة الخارجية، إضافة إلى جوني ديستيفانو، مساعد رئيس مجلس النواب السابق جون برينان، والذي يعمل حاليًا في المكتب الرئاسي لشؤون الموظفين، علمًا بأنه وصل إلى البيت الأبيض بدعم من رئيس أركان الموظفين السابق، رينس بريبوس.


 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. من يقف وراء
  2. دخول سياسي ملغوم في المغرب: تحديات كبيرة وحكومة ضعيفة
  3. بغداد تدفع بقوات خاصة للتصدي لإحتجاجات البصرة
  4. طهران تحمل بغداد مسؤولية حرق قنصليتها في البصرة
  5. اكتشاف رياح قوية من فجر نشوء الكون
  6. فشل قمة طهران حول إدلب
  7. إيران تُخرج مواطنيها من البصرة وبغداد تأسف لحرق القنصلية
  8. طبيبة: مسؤولان أبلغاني بتردي صحة ترمب العقلية
  9. ازدياد حالات الانتحار في صفوف مراهقي بريطانيا
  10. هل تحسم قمة طهران الثلاثية مصير إدلب؟
  11. إعلان طلاق وزير الخارجية البريطاني السابق
  12. السيستاني: صبر الشعب نفد والسياسيون يتنافسون على المكاسب
  13. غالبية شباب بريطانيا لا تعتنق أي دين!
  14. سناتورة أميركية تقترح العودة إلى الدستور للإطاحة بترمب
  15. متابعة الفرنسي الذي ازدرى العلم المغربي في حالة سراح
  16. انشقاق في أكبر تحالف سياسي سني عراقي
في أخبار